يسعدنا أن تتعرّف إلينا

أهلا بك صديقنا العزيز في أكاديمية الكفاءة الدولية

هل تبحث عن ذاتك؟

أكاديمية الكفاءة الدولية مؤسسة تعليمية مرخّصة في بريطانيا وهي من الأكاديميات العربية العريقة التي تقدّم تعليما وتدريبا عبر الإنترنيت
وفق نظام الفصول الافتراضية وأساليب التعليم الحديثة، وتولي اهتماما كبيراً بالتعليم العالي والجامعي.

تأسسّت الأكاديمية عام 2015 حيث بدأت أنشطتها في تقديم دورات تدريبية للمعلمين في تكنولوجيا التعليم والتكنولوجيا التربوية وتعليم اللغات الثانية.
ثم واصلت بفضل نجاحاتها لتصل إلى تقديم تعليم وتدريب مهني عال وتمنح شهادات مهنية عالية!

shape

لماذا تختار أكاديمية الكفاءة الدولية؟

 
شعار الأكاديمية مصغر أيقونة

تجمع أكاديمية الكفاءة بفضل الله بين أصالة العلم وحداثة العرض وأساليب التعليم الحديثة المعتمدة على التكتولوجيا التربوية لخبرة تمتد لعشرين عام…
فقد عاصرنا انتشار الحواسيب عام 2002 وعملنا على تدريب الطلبة إلى وصلنا إلى الذكاء الاصطناعي.
كن معنا ودعنا نشاركك الأصالة والتجديد!

رؤيتنا

 
شعار الأكاديمية مصغر أيقونة

نتطلّع إلى تمكين المعلمين من قيادة التعليم في هذا العالم الافتراضي محترفين الأدوات التكنولوجية التربوية مع أحدث أساليب التعليم مستعدين لأي تطوير في أدوات التعليم لتهيئة جيل يمسك بالأصالة العلمية العميقة وآخذًا بأحدث طرق العرض والتعليم لبناء واقع أفضل!

رسالتنا

 
شعار الأكاديمية مصغر أيقونة

تعمل أكاديمية الكفاءة الدولية للوصول إلى تحقيق أهدافها في نشر العلم والعربية في كل بقاع الأرض للطلبة والمعلمين من خلال تقديم أفضل أساليب التعليم الحديثة المعتمدة على التكنولوجيا التربوية لتجاوز العقبات التي تحول بين طالب العلم والمعرفة عبر الإنترنيت!

ساعدنا أكثر من 700 معلّم مبدع!
0 +
تقييم عملائنا الرائعين!
0 /5
منحنا أكثر 300 شهادة مهنية!
0

فريق الأكاديمية التخصصي والهيئة التدريسية

 

المحاضرون والمدربون

الدكتور عبد الجبّار الغريري
عميد المعهد العالي
الأستاذ مهدي زواوي
رئيس قسم اللغات والأبحاث
المهندسة مها مشّو
مدرّبة- مديرة العلاقات العامة
الاستاذة دانيا زهراء
محاضرة ومدربة لغة ثانية
الأستاذ عمار السيد عمر
رئيس قسم شؤون الطلاب
الأستاذة آلاء سيلم
محاضرة ومدربة لغة ثانية

ماذا قالوا عن الكفاءة؟

 

شهادات طلبتنا الأعزاء والمتدربين الأحباء

المؤسسات التعليمية التي سعدنا كثيرا بتقديم دوراتنا وخدماتنا لها